لابورتا يستعد لتأسيس حقبة جديدة في برشلونة بعيداً عن الفساد

  

أكد خوان لابورتا الرئيس السابق لنادي برشلونة الإسباني والمرشح لرئاسته في الانتخابات التي ستجرى يوم 18 يوليو/تموز المقبل، أنه يخطط لتأسيس حقبة مليئة بالإنجازات تعتمد في الأساس على أكاديمية لاماسيا للناشئين، مبرزا التفاهم الكبير بينه ونجم البلاوجرانا ليونيل ميسي.

وقال لابورتا في مؤتمر صحفي عقده لتقديم برنامجه الانتخابي أمام وسائل الإعلام إنه على يقين بأنه حال منحه الأعضاء أصواتهم فإن الإدارة التي سيترأسها ستحقق حقبة مليئة بالانجازات، مشيرا إلى أنه يمثل “لاماسيا وكرويف وكتالونيا واليونيسيف” وليس “الفساد وجرائم التهرب الضريبي” في إشارة للقضايا التي تهز نادي برشلونة ورئيسيه السابق ساندرو روسيل والمنتهية ولايته جوسيب ماريا بارتوميو.

وأوضح أن الرئيسين السابقين للنادي الكتالوني “يمثلان قطر، وتحت إدارتهما يواجه النادي قضايا بالفساد والتهرب الضريبي، ولكننا عكس ذلك، سنترك لهم الاستمتاع بأنهم صنعوا أفضل فريق في التاريخ”، مطالبا أعضاء النادي بضرورة “التروي” أو يمنحوا أصواتهم لـ”الشرفاء”.

وأكد لابورتا تمتعه بكل النشاط اللازم للعودة لترأس “أفضل ناد في العالم”، مبديا عدم تشككه من أنه يرضيه استمرار لويس إنريكي كمدرب، مشيرا إلى أن بيب جوارديولا وتشيكي بيجيريستاين هما من رشحا له إنريكي لقيادة فريق الصف الثاني، خلال فترة ولايته السابقة.

وشدد “حظيت بدعم كبير من الأعضاء كي أعود للترشح لرئاسة برشلونة. نريد إرساء القواعد لحقبة قادمة مليئة بالإنجازات. لاماسيا لم تتوقف عن العمل”، مدافعا على أن برشلونة دائما ما ينبغي أن يكون إلى جانب كتالونيا، الإقليم الذي يطالب مسؤولوه السياسيون بالإنفصال عن إسبانيا.

كما تعهد بعودة شعار منظمة اليونيسيف على قميص الفريق حال فوزه برئاسة النادي، مؤكدا في الوقت ذاته أنه يمتلك عروضا من أحد الرعاة سيسمح بوضع شعار المنظمة الأممية على قميص البلاوجرانا.

ونفى لابورتا وجود أي أوجه للشبه بين برنامجه الانتخابي وبرنامج بارتوميو، قائلا “عندما يتحدثون عن كتالونيا يظهرون بعض الغموض، وبالنسبة لشعار اليونيسيف فقد وضعوه في الخلف، وقاموا بتفكيك لاماسيا وطردوا كرويف خارج النادي”.

وأشار “لقد تحرك روسيل وبارتوميو من أجل الانتقام، والآن النادي يتعرض لعقوبة تحرمه من إجراء أي صفقات هذا الموسم بسبب إدارتهما وبسبب الجهل والثقة المفرطة لديهما، والآن يتفرغان للحقد والانتقام من بعض الأعضاء برفع دعاوى ضدهم”.

وأضاف “أنا سعيد بصفقة ضم نيمار، لكن النادي يعاني من قضايا فساد وتهرب ضريبي. ورغم الثلاثية التي أنا سعيد بها إلا أنني أراها فرصة لهم للهروب من الضغوط عن فرصة للسعادة”.

وأردف “الآن لديهم عذرهم لتغطية ما حدث. أكثر ما يدهشني قولهما بعد كل ما حدث في الماضي إنها كانا سيكرران فعلتهما لو عاد بهما الزمن للخلف. إنهما مثل الطفل الذي يواصل الكذب كي لا ينهره أهله”.

وعن علاقته بنجم الفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يقترب من الفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للمرة الخامسة في تاريخه، قال “هناك تخاطر بيني وميسي، لأنه يعلم دائما ما أفكر فيه، وليو كان يعلم أنني سأترشح للانتخابات، لأنه شخص ذكي. الحقيقة أنني أشعر بدعم اللاعبين لي”.

وحول اختياره لإريك أبيدال ليكون السكرتير الفني للبرسا حال فوزه بالمنصب، قال “لأنه شخص غير عادي، مليء بالقيم والمبادئ. وقد بدا متحمسا بشكل غير مسبوق لدعم هذا المشروع. لديه طاقة وقوة معدية”.

وعن دعمه الدائم ليوهان كرويف قال “لأنه من أحدث تغييرا جذريا في فلسفة النادي، جعلنا نفكر بعقلية الانتصارات واعتماد طريقة للعب عرف بها العالم أجمع برشلونة. كان من الخطأ الكبير سحب رئاسته الشرفية للنادي. فهذه قضية سأتحدث عنها لاحقا مع يوهان”.

وبلغ عدد المرشحين المبدئيين لرئاسة النادي ستة حيث كان ترشح كل من الرئيس المنتهية ولايته جوزيب ماريا بارتوميو وجوردي ماجو وتوني فريتشا وجوردي فاريهه وأجوستي بنديتو، حيث سيخوض الانتخابات من يمكنه فقط جمع ألفين و354 توقيعا ضروريا. (إفي).

PalestineOnline.Net

مقالات ذات صله