القائمون على عرض حكي «خمسميات»: مسارح الدولة تلفظنا

“خمسميات” هو عنوان عرض الحكي الذي كان مقرر عرضه ضمن عروض مهرجان حكاوي الدولي لفنون الأطفال من “9 إلى 19 مارس”، و”خمسميات” الذي كان مقرر عرضه يومي 15 و 16 مارس الجاري بمسرح الهناجر بالأوبرا أثار جدلا بعد أن تم إلغاء العرض قبل موعده بساعات.

تقول سندس شبابيك، مخرجة عرض “خمسميات” الذي يقدم عروضا للحكي عن القضايا التي تتعلق بالمراهقين، إن “إدارة مسرح الهناجر أبلغوا محمد الغاوي مدير مهرجان حكاوي الدولي للأطفال بإلغاء العرض قبل موعده بساعات”.

وأضافت مخرجة العرض المسرحي الذي أنتجته مؤسسة “أفكار للفنون والثقافة” بالتعاون مع مشروع “بصي”، أن “سبب المنع هو مطالبة مديرة مسرح الهناجر بمشاهدة البروفة الأخيرة للعرض قبل عرضه، وهو ما اعتبرته سندس والقائمين على العرض نوعا من الرقابة على المسرح”.

وأكدت سندس لـ «بوابة الشروق» أن “بعض العاملين في المسرح من الفنيين والذين يحضرون وقت عمل البروفات أبلغوا المسئولة عن مسرح الهناجر بأن النصوص التي تقال ضمن عروض الحكي تتحدث عن قضايا حساسة مثل (العادة السرية) مما ترتب عليه مطالبة المسئولين عن مسرح الهناجر بمشاهدة البروفة الأخيرة للعرض مما قوبل بالفرض من القائمين على عرض خمسميات، وأبلغ القائمون على مسرح الهناجر القائمين على (خمسميات) أنهم سيعلنون أن إلغاء العرض جاء لأسباب تقنية”.

البعد عن مسارح الحكومة غنيمة

بعد أن تم وقف عرض “خمسميات” بمسرح الهناجر، لجأت سندس إلى الجريك كامبس بمنطقة وسط البلد، والذي وافق على استضافة العرض يومي 16 و 17 إبريل المقبل، وهنا تقول سندس “إنهم واجهوا صعوبات للعرض في المسارح التابعة للدولة”، وهو ما حدث في 2010 لعرض حكي باسم “بصي 2010” والتابع لمشروع “بصي” الذي بدأ في 2006 لتقديم عروض للحكي لتوثيق تجارب وقصص النساء في مصر، ووقتها عانوا كثيرا لإيجاد مسرح يسمح باستضافة العرض مما أدى في النهاية لعرضه في أحد المسارح الخاصة.

بيان للإيضاح

وأصدر مشروع “بصي” بيانا في اليوم الثاني من إلغاء العرض قالوا فيه إن “مدير المهرجان ومدير مؤسسة أفكا للفنون والثقافة ومنتج العرض محمد الغاوي، حاول أن يوضح لمديرة مسرح الهناجر هدف العرض، وما يتناوله، وأهميته لهذا السن، وأن ما به من كلمات قد يعتبرها البعض ألفاظ، هي داخل السياق. ولا يهدف العرض بأى شكل من الأشكال إلى الترويج لأي شيء. بالعكس فالعرض والقائمين عليه جميعا يسعون من خلال العرض والورش لتناول تلك القضايا بهدف تسليط الضوء عليها وعلى أهمية تناولها”.

ووفقا للبيان فإن “مؤسسة أفكا للفنون والثقافة قامت بالتعاون مع مشروع بصي بإنتاج عرض مبني على قصص وتجارب المراهقين والمراهقات فى مصر من خلال ورش فى مدارس مختلفة مع طلبة وطالبات فى المرحلة الثانوية. بهدف تناول قضايا ومشاكل المراهقين، وخلق مساحة صادقة وغير منحازة للتعبير عنهم، والعرض مخصص للشباب فوق الـ ١٣ سنة، وذلك لاحتوائه على مواضيع خاصة بهذا السن فقط، ويعتبر عرض خمسميات هو أول عرض لبصي يخصص لهذه الفئة العمرية”.

عن «بصي»

بدأت «بُصى» عام 2006 على إحدى مسارح الجامعة الأمريكية بوسط البلد، لعرض وتوثيق تجارب وقصص عن مشاكل النساء فى مصر. والقائمون على العرض ليسوا من دارسي أو محترفي المسرح أو التمثيل، ولكنهم مجموعة من الشباب المهتم بفكرة “عروض الحكي” المتحمس لفكرة العرض، ومؤمن بأهميته وتأثيره.

وبمرور الوقت، أصبحت عروض الحكي تتناول قضايا تخص السيدات والرجال، وكانوا يقدمون عرض كل سنة يحمل اسم “بصي 2010″، “بصي 2011” حتى أن أصبحوا يقدموا أكثر من عرض في العام الواحد ومن ثم أصبحوا يسمون العروض والتي كان أخرها عرض “خمسميات” الذي حمل شعار “قصص مسمعهاش أهالينا”.

PalestineOnline.Net

مقالات ذات صله