لم نحت الخشب ان كانت طباعته ممكنة؟

واشنطن – ما من شك ان الطابعات ثلاثية الابعاد ترسم مستقبل الصناعة في العالم باسرع مما نتوقع، اذ نجحت شركة اميركية ناشئة في تطوير نوع فريد من هذه الاجهزة بإمكانها التعامل مع مواد جديدة لعل اهمها الخشب.وقالت شركة “غلو فورغ” ان طابعاتها الثورية تتيح تشكيل أي مادة سواء الجلود أو الأنسجة أو الخشب اعتمادا على شعاع الليزر، في انجاز ينهي التعويل الكلي على البلاستيك.والطباعة ثلاثية الأبعاد هي أحد أشكال تكنولوجيا التصنيع بالإضافة، حيث يتم محاكاة نموذج ثلاثي الأبعاد بوضع طبقات رقيقة متتالية من مادة ما فوق بعضها البعض بشكل أسرع وأوفر وأسهل في الاستعمال من التكنولوجيات الأخرى للتصنيع بالاضافة.وتتيح التقنية للمطورين القدرة على طباعة أجزاء متداخلة معقدة التركيب، كما يمكن صناعة أجزاء من مواد مختلفة وبمواصفات ميكانيكية وفيزيائية مختلفة ثم تركيبها مع بعضها البعض.وطابعات الليزر التقليدية تعتمد على مصدر ضوئي، حيث يسقط الليزر على مرآتين صغيرتين يتحركان على المحورين الأفقيين ليعكسا إتجاه خط الشعاع، ويسقط خط الليزر المعكوس على سطح مليء بمادة الريزن أو البوليمر ليتبلور السائل فور تعرضه للضوء ويقوم ببناء الطبقة الأولى ثم الثانية فوقها، وهكذا حتى يتم بناء الجسم بشكل كامل.ووفقا للشركة الاميركية فأن كل ما يحتاجه مستخدمو “غلو فورغ ثري دي” اختيار التصميم والمادة ثم وضعها داخل الطابعة، لتقوم الأخيرة بحفر النموذج الافتراضي على المادة الموضوعة بداخلها عن طريق ضوء الليز وإخراجها بشكل انيق يضاهي منتجات المحلات، وبالتالي تحول هذه الطابعة منزل المستخدم إلى مصنع شخصي.وعلى سبيل المثال تتيح الطابعة تصنيع تشكيلة واسعة من الاشياء، بدءا بالحقائب الجلدية وأغطية الأجهزة الإلكترونية والمجوهرات والأدوات منزلية وألعاب أطفال، وأيضا اكسسوارات المكاتب والطعام وصناعة منتجات من الزجاج.وتسمح تطبيقات منتشرة على الانترنت، للهواة بتصنيع اجسام لا حصر لها من خلال رفع تصاميم مرسومة بخط اليد أو نماذج متاحة او حتى ابتكار اخرى من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة أو باستخدام الهواتف الذكية.وفتحت “غلو فورغ” باب الحجز المسبق لجهازها وأعلنت أنه سوف يتم بدء تسليمه لمن يبادر بالحجز من الآن قبل حلول شهر ديسمبر/كانون الثاني.ولا تعد الطباعة بمواد اخرى غير البلاستيك فكرة جديدة، اذ اعلنت شركة صينية في نهاية العام 2014 انها تمكنت من توظيف نظام طباعة ثلاثي الأبعاد لطبع جدران وسقف ومنزل بالكامل.وذكرت شركة وينسون ومقرها مدينة شنغهاي انها تهدف الى حل مشكلة السكن في المدينة التى تعد من أغلى مناطق العالم في بناء المساكن.وتستخدم التقنية الصينية مركب كيميائي بالتكثيف من الألياف الزجاجية ومواد بناء معالجة ومطبعة عملاقة ثلاثية الابعاد طولها 30 مترا وارتفاعها 6 أمتار وعرضها 10 أمتار.Powered By WizardRSS.com | Full Text RSS Feed

مقالات ذات صله