الإماراتيون يتوجهون للاقتراع البرلماني بتسهيلات تعزز الشفافية الانتخابية

أبوظبي ـ بدأ المواطنون الإماراتيون الإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي. وتوجه الناخبون الى مراكز الاقتراع السبت لانتخاب 20 عضوا بالمجلس الوطني الإتحادي (البرلمان).ومن المتوقع أن يتوجه نحو توجه 185 ألف ناخب إلى 36 مركز اقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار 20 مرشحاً يمثلون نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي وسط مؤشرات قوية على تزايد إقبال الناخبين، في ظل ما أسفر عنه التصويت في الخارج والتصويت المبكر، البالغة نسبتهما 17.4 بالمائة، بإجمالي 39 ألفاً و52 ناخباً، منهم 37 ألفاً و663 ناخباً في التصويت المبكر، و1389 في التصويت خارج الدولة، من إجمالي عدد أعضاء الهيئات الانتخابية البالغ 224 ألفاً و279.ودعت اللجنة الوطنية للانتخابات جميع المرشحين أو من ينوب عنهم إلى الالتزام بالتعليمات التنفيذية والإجراءات الناظمة لها والامتناع عن جميع مظاهر الدعاية الانتخابية في محيط المراكز الانتخابية. موضحة أنه تم تشكيل لجان متخصصة لمراقبة هذه الإجراءات ونوهت إلى أنه في حال ارتكاب مخالفات في هذا المجال فإنه سيتم إنذار المرشح والتنبيه عليه بعدم تكرار ذلك وفي حال الاستمرار فسيتم صياغة إثبات محضر ليتم اتخاذ القرار المناسب والذي يصل إلى إبعاد المرشح عن محيط المركز.وحرصت اللجنة الوطنية للانتخابات على توفير جميع الإجراءات التي تؤمن أعلى معايير الدقة والنزاهة والشفافية للعملية الانتخابية.ويصوت الإماراتيون عبر نظام التصويت الإلكتروني الذي يعمل من خلال إدخال بطاقة الإمارات للهوية الصادرة عن هيئة الإمارات للهوية، والتي تعتبر الوثيقة المعتمدة التي تخول حاملها من أعضاء الهيئات الانتخابية ممارسة حقه بالانتخاب.وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع خلال الادلاء بصوته أن قيادة الامارت وعلى رأسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الامارات تنظر بتقدير كبير إلى المجلس الوطني الاتحادي والدور الذي يقوم به خدمة للقضايا الوطنية الداخلية والخارجية منذ تأسيسه عام 1972 بصفته صوت الشعب والمعبر عن طموحاته وتطلعاته.وتمضي انتخابات الإمارات البرلمانية على أسس قوية واكتسبت مصداقية كبيرة من المواطنين من سنة الى أخرى والدليل وهو ما يبين الحرص الكبير والإقبال الكبير من جميع الفئات العمرية علي مراكز الانتخابات.وقال الناخب علي المنصوري أنه لم يواجه أية عقبات في عملية التصويت، اذ أن الإقتراع يتم بصورة الية عبر شاشات الكترونية في المركز.وقالت الناخبة منى آل علي، أنها حرصت على الإدلاء بصوتها في الانتخابات “حتى تؤدي دورها الوطني، وتسهم في وصول المرشح الأمثل لقاعة المجلس”.يذكر أن المجلس الوطني الاتحادي هو السلطة الاتحادية الرابعة من حيث الترتيب في سلم السلطات الاتحادية الخمس المنصوص عليها في الدستور الإماراتي، وهي المجلس الأعلى للاتحاد ورئيس الدولة ونائبه ومجلس وزراء الاتحاد والمجلس الوطني الاتحادي والقضاء الاتحادي.ويتشكّل المجلس الوطني الاتحادي من 40 عضوا يتم انتخاب نصف أعضاء المجلس من قبل الهيئات الانتخابية، بينما يتم تعيين النصف الآخر.Powered By WizardRSS.com | Full Text RSS Feed

مقالات ذات صله