مرض السل لا يزال منتشرا في اوروبا الشرقية

يصاب نحو الف شخص يوميا بمعدل وسطي، بمرض السل في اوروبا وآسيا الوسطى على ما جاء في تقرير مشترك لمنظمة الصحة العالمية والمركز الاوروبي للوقاية من الامراض.

وتبقى اوروبا الشرقية المنطقة الاكثر عرضة لهذا المرض في اوروبا.
وقالت مديرة منطقة اوروبا في منظمة الصحة العالمية سوزانا ياكاب “ان السل المقاوم للعلاجات لا يزال يعيث فسادا في المنطقة الاوروبية (التي تشمل في مصطلحات منظمة الصحة العالمية آسيا الوسطى ايضا) جاعلة منها المنطقة الاكثر تأثرا في العالم”. ويتم تشخيص المرض لدى 50 % فقط من المرضى فيما يلقى نصفهم العلاج.
وفي العام 2012، سجلت 360 الف حالة اصابة بالسل على انواعه في اوروبا اي بتراجع نسبته 5,6 % على سنة الا ان 85 % من بينها سجلت في الدول الثماني عشرة التي تحظى “باولوية عالية” وتقع في اوروبا الشرقية على ما اوضح التقرير.
وقد توفي 38 الف شخص جراء هذه الاصابات خصوصا في هذه الدول من بينها روسيا ودول البلطيق فضلا عن رومانيا وكازخستان وتركيا.
واوضحت مارييكي فان دير ويرف الناطقة باسم المركز الاوروبي للوقاية من الامراض ومقره في ستوكهولم لوكالة فرانس برس “السل مرتبط ارتباطا وثيقا بالظروف الاجتماعية-الاقتصادية في بلد ما والتغذية ومستوى العيش والنظام الصحي”.
واضافت “في اوروبا تكثر حالات الاصابة بالسل عندما تكون الاجور ادنى او التفاوت بين الاجور اكبر”.
وقال مدير المركز مارك سبرينغر في بيان ان اوروبا بحاجة جراء هذا التباين الكبير وفقا للبلدان، “الى اجراءات محددة لكل وضع”.
ولا يزال السل ثاني مرض معد حصدا للارواح بعد الايدز في العالم. ففي العام 2013 سجلت تسعة ملايين اصابة جديدة به و1,5 مليون حالة وفاة في مقابل 1,6 مليون وفاة مرتبطة بمرض الايدز في العام 2012.

مقالات ذات صله