“برغر كينغ” يُخضع الأطفال لريجيم غذائي

يفضِّل الصغار شرب الحليب، أوالشوكولاته الدسمة أو عصير التفاح والمشروبات الغازية، إلاَّ أنَّ الأخيرة لم تعُد مدرجة في قوائم الطعام لدى “برغر كينغ” في الولايات المتحدة الأميركية، أولاً لأنَّ اثنين من بين ثلاثة بالغين، وطفل واحد من بين ثلاثة أطفال يعانون من السمنة أو الوزن الزائد. وثانياً لأنَّ المشروبات الغازية تزيد من مرض السكري وأمراض القلب.

من جهته، أصدر مركز العلوم في المصلحة العامة (CSPI) بياناً أشار فيه إلى “أنَّ الأطفال ربّما يفضلون الصودا أو المشروبات الغازية على الحليب الخالي من الشوكولاته أو عصير التفاح، إلى أنَّهم لا يعرفون الأضرار الناجمة من هذه المشروبات التي تسبّب مرض السكري، وتسوّس الأسنان، والبدانة، ومشاكل في القلب”. ويُشجِّع المركز أكثر على توعية الناس لاستهلاك أطعمة صحية أكثر طالبين من مطاعم المأكولات السريعة اتباع خطوة مطعم “برغر كينغ”. بدورها، رحّبت جمعية Momsrising بهذه الخطوة داعيةً المزيد من المطاعم للقيام بالأمر نفسه أي الامتناع عن تقديم المشروبات الغازية.

يشار إلى أنَّ خطوة “برغر كينغ” ليست الأولى من نوعها، فقد سبق لسلسلة مطاعم الوجبات السريعة Wendy’s في شهر كانون الثاني الفائت أن أعلنت قراراً مماثلاً، إضافةً إلى ماكدونالدز في عام 2013. إلى ذلك، دعت منظمة الصحة العالمية في أوائل شهر آذار إلى الحد من تناول السكّريات وتخفيض الكميَّة إلى 50 غراماً من السكر في اليوم الواحد أي ما يعادل 12 ملعقة صغيرة. في حين أعلنت جمعية القلب الأميركية أنَّ الأميركيين يستهلكون 22 إلى 30 ملعقة سكر صغيرة في اليوم الواحد.

مقالات ذات صله